موقع المسلم

الثلاثاء 28 ذو القعدة 1435هـ

طهران.. الغائب الأكبر في الحرب على "الإرهاب" السني؟!

هنالك مسرح منصوب علناً لمجريات الحرب الدولية/ الإقليمية على "تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام"، وهو مسرح يختلط فيه الحابل بالنابل، ويتداخل الحقيقي مع الزائف ،الأمر الذي قد يكفي لخداع قراء العناوين الذين يكتفون بالزبد الذي يذهب جُفاءً.. فهم يستسهلون ا ...

 [كلمات سابقة

فرنسا تعلن اختطاف أحد رعاياها بالجزائر
أعلنت فرنسا مساء الإثنين اختطاف أحد رعاياها بينما كان في جولة سياحية شرق الجزائر.

الحوثيون يحتفلون بعد سيطرتهم على معظم أنحاء العاصمة اليمنية
احتفل المتمردون الحوثيون الإثنين بإطلاق الألعاب النارية والرصاص في الهواء بعد سيطرتهم على معظم أحياء العاصمة اليم ...

مستشار روحاني: إيران أجرت محادثات سرية مع واشنطن لعامين
كشف مستشار الرئيس الإيراني للشؤون السياسية "حميد أبو طالبي" عن إجراء الحكومة الإيرانية السابقة برئاسة أحمدي نجاد م ...

الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يشجب أي انقلاب في اليمن
أكد الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين برئاسة الأستاذ الدكتور يوسف القرضاوي إنه يعتبر "ما حدث أمس باليمن أشبه بمقدمة ...

فيديو.. الجبهة الإسلامية تستهدف ميليشيات الأسد بحلب
تمكنت الجبهة الإسلامية المقاتلة ضد نظام بشار الأسد في سوريا من قتل وجرح العديد من أفراد جيشه في مدينة الراموسة بحلب ...

حماس: الاحتلال يختلق الذرائع لتأجيل الإعمار
أكد الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية حماس، صلاح البردويل، إن "إعادة اعمار قطاع غزة على رأس أولويات الحركة ولا تد ...

أميمة الجابر

الراحة هي المبتغى الذي لا يبلغ في الدنيا , والسعادة هي الغاية المأمولة من الحياة بأسرها , والرضا هو السبيل إليهما معا .. فكثير من الناس غير راضين على أحوالهم , ولا عن أنفسهم , ولا عن شيء قد حققوه في حياتهم , فهم متاسفون على ما مضى إذ لم يجمعوا مالا ولم يصيبوا جاها , ولو جمعوا مالا أو اصابوا جاها فهم ساخطون على أفعالهم فيهما ,

د. رابح بن أحمد دفرور

من النوازل التي نزلت بعصرنا الموسوم بالتطور التقني اكتشافَ التقنيات الإلكترونية في مجال الصوتيات والمعلوماتية التي تم استخدامها في تطوير وسائل رسم المصحف، كما استعملت في تطوير آليات تسجيل الصوت، ودقة حفظه، وسهولة استرجاعه، فظهر ما يعرف حالياً بالمصحف الإلكتروني

يحيى البوليني

أناس قد يشبهوننا ونشبههم في الشكل أو اللسان , لكنهم حقيقة مختلفون عن الغالبية العظمى منا , نعم قد نتحدث كما يتحدثون وبين أيدينا القرآن الذي أنزل عليهم , وبيننا من يحفظه أكثر وأتقن مما حفظه معظمهم , وتوافر لدينا اليوم من وسائل العلم بأحاديث النبي وسنته بصورة أكثر وأيسر مما توافر لديهم , ولكن هناك بونا شاسعا دائما بيننا وبينهم في القيم

د.العمر: إذا رأيت أمرًا -ولو كان في ظاهره... التتمة    د.العمر: من الخذلان أن يعمل أناس على... التتمة    د.العمر: {فما ظنُّكم برب العالمين} تأمَّل حال... التتمة